الخميس، 13 يناير، 2011

شركة الغاية تتخلف عن سداد مستحقات وزارة الإعلام من الإعلانات وقدرها 84 مليون ولا حسيب !



رغم كثرة الخطابات الموجهة لشركة الغاية الدولية التي تشغل الإعلانات التجارية في التلفزيون السعودي بغرض سداد المستحقات التي عليها من عقد الإعلانات والبالغة حوالي 84 مليون ريال سعودي بحسب مدير عام الشؤون المالية والإدارية بوزارة الإعلام سعدون السعدون إلا أن الشركة غاية الإبداع وعبر رئيسها أسعد أبو الجدايل تماطل وترفض سداد المبلغ المستحق للدولة والمفترض أن تدفع بشيك لمؤسسة النقد السعودي . 

وحينما طالبت إدارة الشؤون المالية والإدارية بوزارة الإعلام الشركة بالسداد تذرعت الشركة بحجج مختلفة منها أن تسويق الإعلانات ودخلها يختلف عن عدد الدقائق الممنوحة في محاولة للتملص من السداد . 

وسنترك للقارئ قراءة الوثائق التالية التي حصلنا عليها مؤخرا ً والتي ستحكي هي حقيقة تسيب شركة غاية الإبداع عن سداد مستحقات الوزارة البالغة 84 مليون ريال سعودي . 

الوثيقة الأولى : خطاب من مدير إدارة الإعلان التجاري بوزارة الإعلام يوضح فيه التزامات شركة غاية الإبداع : 


الوثيقة الثانية : خطاب رسمي من مدير الشؤون الإدارية والمالية الأستاذ سعدون السعدون موجه لشركة غاية الإبداع يطالبهم فيه بسداد ما عليهم من مبالغ مالية بالتفصيل والتي اكتشفنا من خلال مراسلات أخرى أن مجموعها يقارب 84 مليون ريال ، ويقول السعدون في الخطاب أنه سيقوم بسحب مبلغ الضمان المالي في حال عدم السداد . ويتضح ان الشركة تخلفت عن سداد مبلغ القسط الثالث للعقد الإعلاني السنوي وكذلك تتخلف عن سداد الدخل الإعلاني الزائدة المستحق لوزارة الإعلام : 



الوثيقة الثالثة : مراسلة موجهة من خالد أبو الجدايل المستشار المالي للشركة إلى أسعد أبو الجدايل يتحدث فيه عن وجوب استشارة المهندس صالح المغيليث وكيل الوزارة السابق والمستشار بوزارة الإعلام حاليا ً عن كيفية الرد على سعدون السعدون مدير الشؤون المالية والإدارية بالوزارة ، ويتضح هنا أن أبو الجدايل مالك شركة غاية الإبداع يستعين بأطراف في الوزارة ومن ضمنهم صالح المغيليث وكيل الوزارة السابق والمستشار حاليا ً لغرض الرد على إدارات أخرى داخل الوزارة ، فبدل تعيين محامي أو محصل لشركة غاية الإبداع يبدو أن محامي الشركة متواجد داخل الوزارة وذو منصب عالي يستطيع أن يحميها : 



ولازلت الوزارة حتى الساعة لم تستطع تحصيل المبالغ المستحقة لها من شركة غاية الإبداع ! . 

ملاحظة : اضغط على الصورة لمشاهدتها بشكل كبير وواضح . 
ملاحظة : يوجد عدة خطابات أخرى منشورة في الإنترنت عن فشل الوزارة في تحصيل العديد من مستحقاتها الإعلانية في عهد الوزير القديم ، لكننا ملتزمين بنشر المستجد. 

هناك تعليقان (2):

  1. هذي نتائج الدراسة في امريكا يا صالح المغيليث. هذي نتائج الوطنية والاخلاص التي تتمسح فيها عند الديوان ورجالاته ليقدموك إلى ولاة الأمر كفلتة زمانك في الوعي الإعلامي وأنت لا تفقه كلمتين بالعربي وتحتقر اللغة العربية وتحاول تبين انك من طلبة امريكا. كيف سمح لك ضميرك ان تتحايل وتضلل وطن بحجم وطننا من عقر دار أهم الوزارات ومن موقعك القيادي فيها. بئس المآل والمصير لأمثالك عديمي الضمير بائعي الولاء لكل من يدفع حفنة من المال ضد أول مسؤولياتهم وأسمى ما أؤتمنوا عليه. خسارة.

    ردحذف
  2. بعد نهبها المتواصل للخطوط وعقود نظافه جدة، عادت شركات أبو الجدايل لعادتها القديمة مع وزارة الإعلام، متى يوقفون عند حدهم؟

    ردحذف